منتدى شباب العرب
اهلا بك عزيزي الزائر نتمنى لك قضاء وقت ممتع معنا في المنتدى الاحلى والافضل والاجمل نامل ان تسجل وتنظم لعائلتنا
شكرا


Bookmark 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

”"

المواضيع الأخيرة
» قصه هزت المملكه
الجمعة نوفمبر 26, 2010 10:12 am من طرف admin

» لماذا نستخدم المضاد الحيوي لمدة اسبوع ..؟؟
الجمعة نوفمبر 26, 2010 10:06 am من طرف admin

» ملابس خريف وشتاء2011 -ازياء شبابية
الجمعة نوفمبر 26, 2010 10:03 am من طرف admin

» هل تعلمون لمن يضحك الله سبحانه وتعالى
الجمعة نوفمبر 26, 2010 9:59 am من طرف admin

» صورة مضحكة لسمر و عدنان ابطال مسلسل العشق الممنوع
الخميس نوفمبر 25, 2010 4:34 pm من طرف admin

» قصة مسلسل العشق الممنوع
الخميس نوفمبر 25, 2010 4:31 pm من طرف admin

» صور كواليس موت سمر بالحلقة الاخيرة مسلسل العشق الممنوع
الخميس نوفمبر 25, 2010 4:29 pm من طرف admin

»  العودة الى المدارس: كيف نحضر الاطفال للمدرسة؟
السبت سبتمبر 18, 2010 4:46 am من طرف admin

» ما بين الامل و الصمت
الخميس سبتمبر 16, 2010 5:49 pm من طرف amsal

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
admin
 
amsal
 
hassiba
 
نوف
 
sofian
 
cosa_nostra213
 
norak
 
كسترد
 
פـلاتي بــפـرڪَـاتي
 

شاطر | 
 

 الأحزاب السياسية على الساحة الجزائرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amsal

avatar

الجنس : ذكر
الابراج : السرطان
عدد المساهمات : 40
04/07/1990
تاريخ التسجيل : 23/03/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: الأحزاب السياسية على الساحة الجزائرية   الأربعاء مارس 24, 2010 6:41 pm

الأحزاب السياسية على الساحة الجزائرية حاليًا. تشمل الأحزاب والتنظيمات السياسية العاملة في الساحة الجزائرية: الجبهة الإسلامية للإنقاذ، جبهة التحرير الوطني، جبهة القوى الاشتراكية، حزب النهضة الإسلامية، حركة التجمع الإسلامي (حماس)، الأرسيدي، الحركة من أجل الديمقراطية، الحزب الوطني الجزائري، حزب التجديد الجزائري، الحزب الوطني للتضامن والتنمية، الحزب الاجتماعي الديمقراطي وأحزاب صغيرة أخرى.


الجبهة الإسلامية للإنقاذ. في الانتخابات البلدية التي أُجريت عام 1410هـ، 1990م، فازت الجبهة الإسلامية للإنقاذ بزعامة عباس مدني بالانتخابات، وتلا ذلك توتر العلاقات بين مختلف التيارات والأحزاب السياسية واستقالة الرئيس بن جديد في ديسمبر 1990م ليتولى مجلس للرئاسة إدارة البلاد لما تبقى من مدته. وعمدت الحكومة الجزائرية إلى تعطيل الانتخابات. وقام نتيجة لذلك صراع مرير بينها وبين الجبهة الإسلامية للإنقاذ كان من نتائجه مقتل الكثير من كوادر الجبهة ورجال الشرطة وكبار الموظفين الحكوميين والمدنيين وزُجَّ بزعماء الجبهة في السجون وعلى رأسهم عباس مدني. وفي رجب 1412هـ، يناير 1992م، دعا المجلس محمد بوضياف أحد أبرز أعضاء جبهة التحرير الوطني القدامى ـ وكان يقيم في المغرب ـ للسير بالبلاد نحو الانفراج، لكنه اغتيل بعد أقل من 7 أشهر من توليه الحكم. ثم اختير علي الكافي 1313هـ، 1992م ليحل محله ويقوم بالمهمة نفسها. وفي عام 1994م، اختير الأمين زروال خلفًا له. وقد حاول الرئيس زروال فتح صفحة جديدة مع جبهة الإنقاذ الإسلامية بأن أطلق زعماءها المسجونين (أكتوبر 1994م) وخف الصراع بين السلطة الحكومية وجبهة الإنقاذ الإسلامية.


جبهة التحرير الوطني. الحزب الحاكم في الجزائر والذي قادها خلال ثورتها الوطنية المجيدة إلى الاستقلال. ففي مارس 1954م، أنشأ زعماء ¸التنظيم الخاص· التابع لحركة انتصار الحريات الديمقراطية التي كانت تُعرف في السابق بحزب الشعب الجزائري، اللجنة الثورية من أجل الوحدة والعمل، من أجل جمع شمل كل الوطنيين الجزائريين من كل الاتجاهات والميول.

كان زعماء الثورة الأوائل: بن بلعيد، ديدوش مراد، بن مهيدي، بن بيلا، بوضياف، آيت أحمد، بيطاط، خيضر قد اجتمعوا في القاهرة في صيف 1954م، وقرروا إعلان النضال المسلَّح في الأول من نوفمبر وإعلان تشكيل جبهة التحرير الوطني. وبدأت بعد ذلك جميع التنظيمات السياسية تنضم إلى تلك الجبهة.

وتبنّت الجبهة مبدأ القيادة الجماعية، وأنشئ مجلس وطني لقيادة الثورة الجزائرية ولجنة تنسيق ولجنة تنفيذ. أعلنت الجبهة في 18 سبتمبر 1957م عن تشكيل الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية في القاهرة برئاسة فرحات عباس ثم برئاسة يوسف بن خدة في أغسطس 1961م. وتشكل بعد ذلك مكتب سياسي من خمسة أعضاء: بن بيلا، خيضر، بيطاط، آيت أحمد، بوضياف. وانتخب خيضر أمينًا عامًا للجبهة إلا أنه اختلف مع بن بيلا وكانت نتيجة ذلك أن انعقد أول مؤتمر للجبهة منذ الاستقلال تقرر فيه انتخاب بن بيلا أمينًا عامًا لها.

في 19 يونيو 1965م، أطاحت حركة عسكرية تزعمها العقيد هواري بومدين بالرئيس بن بلة، وأصبح بومدين رئيس مجلس الثورة.

وفي مطلع 1979م، وبعد وفاة الرئيس بومدين، عُقد مؤتمر استثنائي لحزب جبهة التحرير الوطني حضره 100,3 مندوب وتقرر فيه ترشيح العقيد الشاذلي بن جديد رئيسًا للجمهورية وانتخابه أمينًا عامًا للحزب. وسار الرئيس الشاذلي بن جديد على سياسة سلفه في خطوطها العامة وولج باب التعددية الحزبية. انظر: بن بيلا، أحمد؛ بومدين، هواري؛ آيت أحمد، حسين.


حركة انتصار الحريات الديمقراطية. حزب سياسي جزائري يعتبر امتدادًا لحزب الشعب الجزائري وحزب أصدقاء الأمة، وبالتالي حزب نجم شمالي إفريقيا. أسسه مصالي الحاج في أبريل 1946م، على أنقاض تنظيم أصدقاء البيان والحرية الذي كان تحالفًا يجمع بين حزب الشعب وحزب فرحات عباس.


حزب الاتحاد الديمقراطي من أجل البيان الجزائري. حزب سياسي جزائري أنشأه فرحات عباس في سنة 1946م بعد أن قمعت السلطات الفرنسية بالجزائر كل الأحزاب والمنظمات السياسية. وكانت للحزب صحيفة اسمها التفاهم تصدر باللغة الفرنسية وتنطق باسم الحزب. وكان الحزب يعرض مساوئ الحكم الفرنسي في الجزائر ويطالب بالمساواة في الحقوق والمعاملة بين الفرنسيين والجزائريين. ولم يكن الحزب يؤيد الكفاح المسلح أو الانفصال عن فرنسا.

توقف نشاط الحزب عند اندلاع الثورة الجزائرية في نوفمبر 1954م، وانضم رئيسه فرحات عباس إلى الثورة الجزائرية سنة 1956م.


حزب الإخاء الجزائري. أسسه الأمير خالد الهاشمي، وهو ابن الأمير عبدالقادر الجزائري. وقد أراد به أن يكون أكثر تقدُّمًا من برنامج الشبان الجزائريين. وكان من أهدافه تمثيل عادل للمسلمين في المجالس الجزائرية وتعميم التعليم وفتح الطرقات وإنشاء خطوط السكك الحديدية في بعض المناطق البعيدة. وقد أغضبت مطالب هذا الحزب الوالي فنفى الأمير خالد مع عائلته إلى الإسكندرية، ثم ذهب إلى فرنسا ومُنع من العودة إلى الجزائر، ونُفي بعدها إلى المشرق وتوفي في دمشق عام 1936م. وانقسم أعضاء الحزب بعد ذلك، فاغلبيته اختارت طريق النضال الثوري ومنذ ذلك الحين أصبحت القاعدة التي قام عليها حزب نجم إفريقيا الشمالية، وهو حزب الشعب الجزائري.


حزب أصدقاء البيان والحرية. حزب سياسي جزائري أنشئ عام 1944م أثناء الحرب العالمية الثانية. وكان هذا الحزب يؤيد التعاون مع فرنسا ولكن في إطار المساواة على أن تنبذ فرنسا الاستعمار والسياسة الاستعمارية. وكان من أهم أعضاء الحزب فرحات عباس الذي اعتقلته السلطات الفرنسية سنة 1945م، ثم حُلَّ الحزب وانتهى وجوده باسمه ذاك في الجزائر.


حزب الشعب الجزائري. أسسه مصالي الحاج سنة 1937م. وهو حزب نجم شمالي إفريقيا الذي أنشئ عام 1926م في باريس. أهم ما يتميز به هذا الحزب معارضته لأي تعاون مع السلطات الفرنسية. مهدت مبادئ هذا الحزب الطريق للثورة الجزائرية التي اندلعت في عام 1954م. وقد تعرض أعضاؤه لكثير من الضغوط والاضطهاد والتعذيب من السلطات الفرنسية بالجزائر. وقرر معظم أعضاء الحزب الانضمام إلى الثورة الجزائرية وقد اندمجوا فيها بالفعل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأحزاب السياسية على الساحة الجزائرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب العرب :: كلما يتعلق بوطنا العربي :: اخر الاخبار في الساحة العربية-
انتقل الى: